النقوش النباتية والزهور.. من وحي الطبيعة:


تظل الطبيعة والغابات من أهم المنابع التي يستوحي منها الفنانون تصميماتهم. وكانت النقوش النباتية هي الرسوم الأساسية في ورق الحائط في الستايل الكلاسيكي. ولكنها تطورت بشكل مبهر في اتجاهات الديكور المودرن. فمثلا تجدين الزهور أقرب للرسوم البسيطة بدون التفاصيل الدقيقة التي كانت تصور المنظر الطبيعي بحذافيره، كما أنها تأتي بألوان هادئة وغير موحدة مما يضيف عنصر التنوع للمكان. ويناسب هذا الستايل من ورق الحائط البيوت غير الواسعة لتميزه بالبساطة وعدم ازدحامه بالرسوم والزخارف التي تجعل المكان يبدو أضيق.

وعلى العكس تماما، يوجد نوع مختلف تماما من ورق الحائط المرسوم بالزهور والنقوش النباتية بتفاصيل كثيرة وألوان جريئة وصريحة. ولكنه في نفس الوقت يختلف عن ستايل ورق الحائط الكلاسيكي في أن الزهور لا يتم رسمها بنفس الشكل الذي تبدو عليه في الطبيعة ويضع الفنانون لمساتهم المميزة. ففي ورق الحائط المبين بالصورة تأتي النقوش بأحجام مختلفة وتفاصيل متباينة بألوان البرتقالي مع الموف الداكن على خلفية بيج. ويحتاج هذا الستايل من ورق الحائط لأماكن واسعة وإضاءة جيدة.

Comments are closed.