وائل حمدي: سقوط حر يتعاطى المرض النفسي دون تخريف


وائل حمدي: سقوط حر يتعاطى المرض النفسي دون تخريف - مجلة المرأة المصرية

وائل حمدي: سقوط حر يتعاطى المرض النفسي دون تخريف – مجلة المرأة المصرية

يرى أن فترة العرض الرمضاني أشبه بسوق “عكاظ” تضم كل الأنواع والأشكال الدرامية، يختار الجمهور من بينها ما يحظى بقبوله، ليتابع أحداثه ويرتبط بشخصياته على مدار 30 حلقة، هو الكاتب وائل حمدي الذي يشارك في السباق الرمضاني بعملين يشارك في بطولتهما عدد كبير من النجوم، وهما “راس الغول” مع الفنان محمود عبدالعزيز، و”سقوط حر” مع الفنانة نيللي كريم.

يحاول حمدي الغوص في أعماق النفس البشرية من خلال شخصيات “سقوط حر”، ويقول عنه في حواره: “المسلسل واقعي يتناول واقعية علاقات إنسانية، فهو عمل سيكو دراما يتحدث عن المرض النفسي وطبيعة التعامل معه في مصر، وحاولنا من خلاله أن نتعاطى مع الأمراض النفسية على حقيقتها دون أي تخريف”.

اختار حمدي وفريق عمل المسلسل الدكتور نبيل القط ليكون المستشار النفسي الرسمي للمسلسل، منذ كان العمل مجرد معالجة وأثناء متابعته كتابة الحلقات كان يلتزم بتوجيهات الدكتور نبيل على مستوى الحوار، ليتعرف ما يجب أن يقوله المريض المصاب بمرض نفسي معين، وكيف يتحدث الطبيب عن هذه الحالة أمام المريض وأمام أسرته.

وعن التعليقات التي خرجت على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب طبيعة الموضوع واستمرار نجمة العمل في تقديم أعمال حزينة يراها البعض “سودواية”، أشار حمدي إلى أن الجمهور توقع قبل عرض المسلسل أن شخصية ملك التي تقدمها نيللي كريم كئيبة وأن المسلسل يشبه في حالته وأجواءه ما قدمته نيللي في العامين السابقين على “سقوط حر”، مضيفا “المسلسل مش أكثر سوادا وقتامة من مسلسلات أخرى تُعرض في السباق الرمضاني، وأراها أكثر سوادا”.

وتابع حمدي “العمل يبدأ بأحلك لحظات تمر بها شخصية ملك، وإصابتها بمرض الكتاتونيا، ومع مرور الحلقات وتتابع الأحداث، يختلف الوضع باستجابتها للعلاج”، موضحا أن ظهور كل شخصيات العمل تعاني من خلل نفسي مقصود، فكل البشر يعانون -في الواقع- بشكل أو بأخر نفسيا، وقد ينجح الخلل النفسي في إعاقة الإنسان وتدمير حياته، أو يتمكن الإنسان من السيطرة عليه، وليس معنى وجود أشخاص داخل أسوار مستشفى للأمراض النفسية والعقلية أن اضطرابتهم النفسية أكبر ممن هم بخارج هذه الأسوار.

“سقوط حر” تأليف وائل حمدي ومريم نعوم، بطولة نيللي كريم، أحمد وفيق، صفاء الطوخي، أنوشكا، فريال يوسف، إنجي المُقدم، ومن إخراج شوقي الماجري.

وعن مسلسل “راس الغول”، يؤكد حمدي أنه عمل مختلف تماما ينتمي لنوعية الأعمال الأكشن التي لا تخلو من الكوميديا، ولا يشتبك مع الواقع، مشيرا إلى أن ردود الأفعال التي جاءته على المسلسل فاجأته بصورة كبيرة، خاصة فيما يتعلق بالمشاهد التي جمعت بطل العمل الفنان محمود عبدالعزيز والفنان الشاب مصطفى أبو سريع، “كان لطيف جدًا والناس ارتبطت بيهم”.

والمسلسل كان قد تغيير اسمه من “دقة نقص” إلى “راس الغول”، حيث رأى صُناع العمل أنه الاسم الأنسب والأكثر تعبيرا عن موضوع المسلسل وأحداثه، ويوضح حمدي أن كلمة “الغول” ترمز إلى كل الأخطاء المسكوت عنها في الماضي ومن الممكن أن تطارد الإنسان مثل “الغول” طوال الوقت، ويكون عليه التخلص من “راس الغول” حتى يستكمل حياته بالشكل السليم.

“راس الغول” من تأليف وائل حمدي وشريف بدر الدين، بطولة محمود عبدالعزيز، لقاء الخميسي، فاروق الفيشاوي، ميرفت أمين، محمد شاهين، بيومي فؤاد، رامي وحيد، محمد عادل، المطربة بوسي، ومن إخراج أحمد سمير فرج، وإنتاج شركة “فنون مصر“.

Comments are closed.